الأخبار والمستجدات

يرجى الضغط أدناه للحصول على البيانا ت الصحفية لطيران السلام

2017

طيران السلام يشهد ستة شهورٍ حافلة بالإنجازات التشغيليّة
مسقط، 6 أغسطس 2017 – أعلن طيران السلام، أوّل طيرانٍ اقتصاديّ في السلطنة، عن تحقيق نتائج مميّزة خلال الشهور الستة الأولى منذ بدء عمليّاته التشغيليّة حيث تمكّن من توسيع نطاق رحلاته لتشمل تسعة وجهات محليّة ودوليّة بفضل أسطوله المتنامي من طائرات إيرباص (A320). وحتى اليوم قدم طيران السلام خدماته لما يزيد على مئتين وعشرين ألف مسافر قام بنقلهم عبر أكثر من مليوني كيلومتر إلى مختلف الوجهات في المنطقة.
وتعليقاً على هذا النجاح، قال المهندس خالد بن هلال اليحمدي، رئيس مجلس إدارة طيران السلام: "لقد كانت الشهور الستة الماضية من عمر الشركة مليئة بالإنجازات، إذ نجحنا بتحويل رؤيتنا إلى واقع ملموس من خلال إعادة تعريف مفهوم الطيران منخفض التكلفة وفتح الآفاق أمام المزيد من الناس للاستمتاع بتجربة سفرٍ مثرية وبأسعار منافسة أكثر من أي وقتٍ مضى". وأضاف: "ولا يفوتني أثناء الاحتفاء بهذه المناسبة أن أتقدّم بخالص شكري وامتناني لقاعدتنا المتنامية من ضيوفنا الأعزاء الذين أكرمونا باختيار طيران السلام. كما أشكر جميع أفراد أسرتنا من موظفي الشركة والذين كان لكلّ واحدٍ منهم مساهمة مهمّة في هذا النجاح الكبير".
واستطرد اليحمدي بقوله: "إنّنا نفخر في طيران السلام بكوننا شركة عُمانيّة تساهم بدورٍ حيويّ في تعزيز الاقتصاد المستدام وتحقيق رؤية الحكومة الرشيدة بتنويع مصادر الدخل الوطنيّ. وإنّنا نطمح إلى زيادة تدفق الحركة الجويّة إلى البلاد لأغراض السياحة والاستجمام وتحقيق تطلّعات السلطنة التنمويّة للقطاع السياحيّ، وذلك من خلال إطلاق المزيد من الوجهات الجديدة ضمن جدول رحلاتنا الدوليّة. كما لم نغفل أهميّة السفر لأغراض العمل والاستثمار، حيث يشكل ذلك أحد العناصر الرئيسيّة ضمن استراتيجيّتنا الطموحة بهدف تعزيز القاعدة الصناعيّة القويّة في عُمان وفتح المزيد من الآفاق أمام المستثمرين وروّاد الأعمال من مختلف أرجاء المنطقة".
وأشار رئيس مجلس الإدارة بأنّ الشركة قد ساهمت حتى يومنا هذا في توفير 180 فرصة عمل مباشرة وبنسبة تعمين بلغت 56%. وأوضح أن الشركة ملتزمة بتحقيق نسبة التعمين القانونية البالغة 60% في الفترة القادمة حيث جاري الآن ضم مجموعة جديدة من موظفي طاقم الضيافة إلى برنامج تدريبي استعداداً لمرحلة التوسع المستقبلية. كما تمكنّ مركز خدمة العملاء الذي يعمل على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع من التعامل مع أكثر من 79800 مكالمة، و15400 محادثة مباشرة، و3900 بريد إلكترونيّ، أجاب من خلالها الموظفون العُمانيّون المختصّون على كافة استفسارات المسافرين وسهّلوا لهم كافة إجراءات السفر.
هذا، ويواصل طيران السلام جهوده لإثراء تجربة المسافرين وترسيخ مكانة السلطنة على الساحة الدوليّة. وقد استطاع توسيع شبكة رحلاته خلال زمنٍ قياسيّ لتشمل كلّاً من دبيّ، وجدّة والمدينة المنوّرة في المملكة العربيّة السعودية، وسيالكوت وكراتشي في باكستان، حيث قطعت طائراته أكثر من مليونيّ كيلومتراً حتى الآن. واستجابة للطلب المتنامي على الرحلات الموسميّة خلال فصل الصيف، فقد أطلقت الشركة رحلاتٍ مباشرة إلى كلّ من صحار والطائف، كما زادت عدد رحلاتها بين مسقط وصلالة جنوبيّ السلطنة. وفي إطار سعيها الدؤوب لزيادة نطاق عمليّاتها التشغيليّة، تركّز الشركة على تلبية متطلّبات الحركة الجويّة ولا سيّما نحو الوجهات غير المستغلّة بالشكل الكامل، الأمر الذي من شأنه تعزيز نموّها وتحقيق عوائد ربحيّة عالية.
وانطلاقاً من قيمه المستوحاة من كرم الضيافة العُمانيّة الأصيلة، يحرص طيران السلام على تقديم أفضل خدمات ممكنة وفق أعلى المعايير الدوليّة على الأرض وفي الأجواء. هذا، وبإمكان الضيوف حجز تذاكر رحلاتهم عبر الموقع الإلكترونيّ للشركة (www.salamair.com)، وذلك ضمن ثلاثة خياراتٍ صممت خصّيصاً لتناسب كافة متطلّباتهم، ألا وهي ’خفيف‘ و’ودّي‘ و’مرن‘. كما يحظى المسافرون بقائمةٍ من الخدمات القيّمة وبأسعار منافسة وتتضمن؛ زيادة الوزن المسموح به للأمتعة، وإمكانيّة إختيار المقاعد، وأفضلية الحجز.
-انتهى-

طيران السلام يطلق رحلاتٍ موسمية إلى الطائف وصحار لتلبية احتياجات الحركة الجويّة المتنامية خلال فصل الصيف
مسقط، 18 يونيو 2017 – أعلن طيران السلام، أوّل طيرانٍ إقتصاديٍّ في عُمان، عن إطلاق رحلات موسميّة جديدة لتلبية متطلبات الحركة الجويّة المتنامية خلال فصل الصيف. وستسيّر الشركة رحلتين مباشرتين أسبوعيّاً بين صلالة والطائف واعتباراً من الثامن والعشرين من يونيو وحتى الخامس عشر من سبتمبر القادم، ستطلق ثلاث رحلات أسبوعيّة من صلالة إلى صحار، إضافة إلى زيادة عدد رحلاتها بين صلالة ومسقط بواقع 31 رحلة أسبوعيّة.
وقد جاءت هذه الزيادة على معدّل الرحلات استجابة للارتفاع المتوقع في أعداد المسافرين المحليين والإقليميين خلال موسم الخريف، والذي سجّل رقماً قياسيّاً من الزوار بلغ 653000 شخصاً في عام 2016. وفي إطار إلتزام الشركة بإثراء تجربة مسافريها دون التنازل عن أعلى معايير السلامة والجودة، تبدأ اسعار تذاكر طيران السلام من 88 ريالاً عُمانيّاً لتذاكر الذهاب والإياب إلى الطائف في حين سيبلغ سعر التذاكر إلى صحار 24 ريالاً عُمانيّاً فقط للذهاب والإياب.
وقال فرانسوا بوتيـيـه، الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام: "إنّنا نتوق إلى طرح هذه الخدمات الجديدة لتلبية احتياجات ضيوفنا ورفدهم بخيارات وأسعارٍ منافسة خلال فترة الصيف المزدحمة. وقد ركّزنا ومنذ مباشرة أعمالنا على الوفاء بمتطلّبات الحركة الجويّة المتنامية ولا سيّما نحو الوجهات غير المستغلّة بالشكل الكامل. ولعلّ وجهتنا الجديدة بين صلالة والطائف هي خير مثالٍ على استراتيجيّتنا الطموحة، حيث لم يسبق وجود أي رحلات مباشرة بين هاتين المدينتين من قبل. ومن شأن هذه الخدمة أن تسهّل على المسافرين أداء شعائر العمرة وتمنحهم مزيداً من الخيارات المتنوّعة".
ومضى بوتيـيـه في حديثه قائلاً: "لقد أطلقنا رحلاتنا من مسقط وصحار إلى صلالة، عروس البحر والجبل، بهدف إثراء تجربة الضيوف الراغبين بالاستمتاع بموسم الخريف والهروب من لهيب الصيف إلى الأجواء اللطيفة والمعتدلة في محافظة ظفار".
هذا، وتبلغ مدّة الرحلة من صلالة إلى الطائف أقلّ من ثلاث ساعات، وأقلّ من ساعتين إلى صحار. وتتكامل هذه الرحلات الموسميّة الجديدة مع جدول الرحلات المنتظم لطيران السلام، كما توفر ربطاً مع رحلات الشركة اليوميّة إلى كل من دبيّ وجدّة، إضافة إلى رحلات الشركة المتجهة إلى المدينة المنوّرة وسيالكوت بواقع ثلاث مرّات أسبوعيّاً.
جدير بالذكر أنّ بإمكان ضيوف الشركة حجز تذاكرهم من خلال الموقع الإلكترونيّ: www.salamair.com. هذا، ويوفّر طيران السلام ثلاثة خياراتٍ صممت خصّيصاً لتناسب كافة متطلّبات المسافرين، ألا وهي ’خفيف‘ و’ودّي‘ و’مرن‘، كما يحظون بقائمةٍ من الخدمات القيّمة ذات الأسعار التنافسيّة، والتي تتضمن زيادة الوزن المسموح به للأمتعة، وإمكانيّة إختيار المقاعد، وأفضلية الحجز.
-انتهى-

طيران السلام يرحبّ بثمانية عشر موظفاً وموظفةً الى طاقم ضيافته الجويّة
مسقط، 27 مايو 2017 – رحّب طيران السلام، أوّل طيرانٍ اقتصاديّ في السلطنة، بثمانية عشر عضواً جديداً الى طاقم ضيافتة وذلك بعد حفل تخريج اقيم بمناسبة إنهائهم تدريباً متخصّصاً دام لمدّة شهرٍ كامل. هذا، وركزت الدورة التي أقيمت بالتعاون مع وزراة القوى العاملة، والجمعية العمانية للخدمات النفطية ومعهد بوليغلوت على الارتقاء بخبرات ومعارف مضيفي الطيران وتعزيز تطوّرهم الوظيفيّ.
وقد خضع المشاركون خلال البرنامج الخاص بإجراءات السلامة والطوارئ للطواقم الجويّة إلى تدريبٍ مكثّف في 13 مجالاً متنوعاً بما في ذلك علوم الطيران، والأمن والسلامة، والإسعاف الأوليّ، وتنسيق المهام، وإجراءات التعامل مع المواد الخطرة، ورفع التقارير الخاصة بالحوادث، إضافة إلى المهام والمسؤوليات المنوطة بطواقم الضيافة على الطائرات.
وقال فرانسوا بوتيـيـه، الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام: "إنّنا نواصل جهودنا لإعادة تعريف تجربة الطيران الإقتصادي وتقديم خدماتٍ جويّة استثنائيّة لتلبية كافة متطلّبات ضيوفنا المسافرين. ولا شكّ بأنّ رفد طواقمنا بالمهارات المتخصّصة سيوفر لهم منصّة قيّمة للارتقاء بخبراتهم واستئناف مسيرتهم المهنيّة الطموحة في قطاع الطيران".
وأضاف بوتيـيـه: "يعدّ الشرق الأوسط من أسرع المناطق نموّاً في قطاع الطيران، حيث يتوقع ارتفاع الحركة الجويّة في عُمان وحدها بواقع 40% بحلول 2019. ومن هنا، يترتب علينا القيام بدورنا للمساهمة في تعزيز هذا النموّ وضمان إعداد كوادرنا الوطنية بالشكل الصحيح وفقاً لأعلى المعايير الدوليّة في مجال السلامة والجودة. وباعتبارنا أوّل طيرانٍ اقتصاديٍّ في السلطنة يستلهم مبادئه من قيم الأصالة العُمانية، فسوف تضمن لنا استراتيجيّتنا التوسعيّة الطموحة تلبية كافة احتياجات ضيوفنا أثناء سفرهم ولا سيّما بوجود طاقم مؤهل وموثوق على الأرض وفي الأجواء على حدٍّ سواء".
ويشار إلى أنّ طيران السلام قد وسّع شبكة رحلاته منذ إنطلاق أعماله في السلطنة لتشمل سبعة وجهات مختلفة مدعومة بسبعين مضيف ومضيفة طيران. وفي إطار إلتزامها بتعزيز قطاعيّ السياحة والضيافة اللذين يشهدان تقدّماً كبيراً في عُمان، تحرص الشركة على الاستثمار النوعيّ في تطوير القدرات المحليّة من خلال رفد جميع موظفيها بالدورات التدريبيّة النظرية والعمليّة التي من شأنها الارتقاء بقدراتها التشغيليّة على كافة المستويات.
جديرٌ بالذكر أنّ طيران السلام بصدد إطلاق المزيد من الوجهات الجديدة، كما يواصل سعيه لفتح الآفاق أمام المزيد من الكوادر البشريّة الشابّة للانضمام إلى فريقه المتنامي. وتشجّع الشركة جميع الراغبين بالحصول على فرصةٍ وظيفيّة ضمن أسرتها المتنامية على تبني القيم التي تلتزم بها من كرم الضيافة، والثقة الراسخة، والتفكير المبتكر، والتي تعكس جوهر الثقافة العُمانيّة الأصيلة. وللحصول على المزيد من المعلومات حول الوظائف المتاحة لدى طيران السلام، يرجى زيارة الموقع الإلكترونيّ: https://salamair.com/ .
-انتهى-

طيران السلام يوقع عدداً من اتفاقيّات الشراكة خلال معرض سوق السفر العربيّ (الملتقى)
مسقط، 1 مايو 2017 – وقّع طيران السلام، أوّل طيرانٍ اقتصاديّ في السلطنة، عدداً من الشراكات مع باقةٍ من أبرز الشركات الإقليميّة والدولية في مجالات المبيعات وتأجير السيّارات وخدمات التسويق، وذلك خلال فعاليات معرض سوق السفر العربيّ (الملتقى) والذي أقيم في مدينة دبيّ. هذا، وستساهم الاتفاقيات الجديدة في دفع عجلة نموّ طيران السلام وتعزيز استراتيجيّته التوسعيّة الطموحة في المنطقة.
وقد ضمت قائمة وكلاء المبيعات لدى طيران السلام كلّاً من مجموعة الطيّار للسفر القابضة في المملكة العربيّة السعوديّة، وشركة شرف للسفريّات في الإمارات العربيّة المتحدة، وشركة جيري للسفر في باكستان. كما وباشرت شركة الطيران مباحثاتها لعقد المزيد من الإتفاقيات في أسواق جديدة في المستقبل القريب.
هذا، وقد شارك فرانسوا بوتيـيـه، الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام، في المعرض الذي يعدّ من أبرز الفعاليات العالميّة في قطاع السفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط، وعلّق على ذك بقوله: "تمثّل هذه أوّل مشاركة لنا في معرض السفر العربيّ، حيث أنّنا باشرنا أعمالنا في مطلع هذا العام. وستساهم هذه الاتفاقيات التي وقّعناها في تحقيق هدفنا لإعادة تعريف مفهوم السفر الاقتصاديّ أمام قطاع السفر العالميّ، حيث ستعزز من منهجيّتنا المتفرّدة والتي تركز على طرح خيارات مرنة وخدمات ذات قيمة مضافة لضيوفنا على الأرض وفي الأجواء على حدّ سواء".
وأضاف بوتييه قائلاً: "وفي الوقت الذي نساهم فيه بتلبية الاحتياجات المتنامية للسفر لأغراض السياحة والاستجمام والعمل، فإنّنا كذلك نقوم بدورٍ محوريّ في تنمية قطاع السفر والسياحة الصاعد بقوةٍ في عُمان. ويفخر طيران السلام بمساهمته في صياغة مستقبلٍ مزدهرٍ للسلطنة وأجيالها القادمة، وذلك عبر جذب الاستثمارات وإيجاد العديد من الفرص الوظيفيّة والتنمويّة".
وبإمكان المسافرين حجز رحلاتهم عبر الموقع الإلكترونيّ للشركة: www.salamair.com، وذلك ضمن ثلاثة خياراتٍ صممت لتناسب كافة متطلّباتهم، ألا وهي ’خفيف‘ و’ودّي‘ و’مرن‘. كما حرص طيران السلام على توفير قائمةٍ من خدمات ذات قيمة مضافة بأسعار تنافسيّة، تتضمن زيادة الوزن المسموح به للأمتعة، وإمكانيّة إختيار المقاعد، وأفضلية الحجز، وذلك إنطلاقاً من فلسفته التي تتمحور حول الاهتمام بضيوفه في كلّ ما يقوم به من أعمال.
-انتهى-

طيران السلام يوسع خطوط رحلاته الدولية لتتضمن المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان
مسقط، 11 إبريل 2017 – أعلن طيران السلام، أوّل طيرانٍ اقتصاديّ في السلطنة، عن إضافة وجهات دوليّة جديدة بدءاً بتدشين رحلات إلى المملكة العربيّة السعوديّة. وستنطلق أول طائرة بإتجاة مطار الملك عبدالعزيز الدوليّ بجدّة في السادس عشر من إبريل الجاري، وبأسعارٍ تبدأ من 89 ريالاً عُمانيّاً لتذكرة الذهاب والإياب. وسوف يسيّر طيران السلام أربع رحلات أسبوعيّاً الى جدة، كما وسيتمّ إضافة رحلاتٍ جديدة مباشرة إلى المدينة المنوّرة خلال الأسابيع القليلة القادمة.
هذا، وسيطلق طيران السلام رحلاتٍ منتظمة إلى باكستان خلال هذا الشهر، وستتضمن محطّاته كلّاً من ملتان، وسيالكوت، وكراتشي. وعلاوة على ذلك، فهناك خططٌ لزيادة عدد الرحلات المتوجّهة إلى السعودية عبر إطلاق رحلاتٍ مباشرة من مسقط إلى الطائف ورحلات ربط مباشر من صلالة إلى الطائف عبر مطار مسقط، إضافة إلى المزيد من الرحلات إلى المدينة المنورة خلال شهر رمضان المبارك، وذلك لتلبية احتياجات الضيوف الراغبين بأداء شعائر العُمرة.
وفي تعليقه، قال المهندس خالد بن هلال اليحمدي، رئيس مجلس إدارة طيران السلام: "تمثّل المملكة العربيّة السعودية محطة مهمة ضمن خطّتنا التوسعيّة لتلبية الاحتياجات المتنامية للطيران منخفض التكلفة في هذه الأيام". وأضاف: "إنّنا نحرص على طرح خيارات مرنة لضيوفنا المسافرين إلى تلك الوجهات لأغراض الاستجمام والعمل والسياحة الدينيّة على حدّ سواء، الأمر الذي من شأنه فتح آفاق تنمويّة جديدة أمام السلطنة. وإنّنا فخورون بالدور الذي نقوم به لتعزيز اقتصادنا الوطنيّ من خلال استضافة المزيد من السيّاح إلى عُمان، حيث سيساهم ذلك بتعزيز الاقتصاد المحليّ وإيجاد العديد من الفرص الوظيفيّة في السلطنة".
ومن جانبه، قال فرانسوا بوتيـيـه، الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام: "لقد بذلنا جهوداً جبّارة منذ إنطلاقنا في يناير الماضي، ولا شكّ بأنّ افتتاح هذه الخطوط الجديدة يعكس مدى إلتزامنا بالحفاظ على ذلك الزخم الذي حظينا به منذ بدء أعمالنا. وإنّنا نتطلّع للترحيب بالمزيد من المسافرين وفتح الآفاق أمامهم عبر منحهم خياراتٍ متعددة وقيّمة على متن رحلاتنا دون التنازل عن أعلى معايير السلامة والجودة المتّبعة في عالم الطيران".
هذا، وتضاف هذه الوجهات الجديدة إلى رحلات الشركة القائمة يوميّاً بين كلّ من مسقط وصلالة ودبي. ويشار إلى أنّ طيران السلام يعمل من خلال أسطوله المتنامي من الطائرات الحديثة من طراز إيرباص (A320)، والمعروفة برحابتها، وإنخفاض تكاليفها التشغيليّة، وفعاليّتها من حيث استهلاك الوقود، ومستويات السلامة العالية التي تتمتع بها.
وسيكون بإمكان الضيوف حجز رحلاتهم عبر الموقع الإلكترونيّ للشركة: www.salamair.com، وذلك ضمن ثلاثة خياراتٍ صممت خصّيصاً لتناسب كافة متطلّباتهم، ألا وهي ’خفيف‘ و’مرح‘ و’مرن‘. كما سيحظى المسافرون من صلالة إلى جدّة والمدينة المنوّرة بخيار رحلات الربط المباشر، حيث يسافرون إلى وجهاتهم في المملكة العربيّة السعودية دون الحاجة إلى مغادرة الطائرة في مسقط، إذ ستتضمن الخدمة توقّفاً لمدّة 50 دقيقة فقط.
وإنطلاقاً من فلسفته التي تتمحور حول الاهتمام بضيوفه في كلّ ما يقوم به، حرص طيران السلام على توفير قائمةٍ من خدمات القيمة المضافة ذات الأسعار التنافسيّة، والتي تتضمن زيادة الوزن المسموح به للأمتعة، وإمكانيّة إختيار المقاعد، وأفضلية الحجز.
-انتهى-

طيران السلام يدشن مكتب المبيعات بمطار مسقط الدولي
10 ابريل 2017، مسقط - دشنَ طيران السلام مكتب مبيعات في صالة المغادرون بمطار مسقط الدولي. ويقدم المكتب لضيوف طيران السلام باقة من الخدمات التي تشمل حجز وشراء وإصدار التذاكر، وتغيير خطوط الرحلات، فضلاً على تزويدهم بكافة المعلومات والدعم لإثراء تجربة سفرهم مع أوّل طيرانٍ اقتصاديّ في السلطنة.
وقال فرانسوا بوتيـيـه، الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام: "يعد تدشيننا لمكتب مبيعات طيران السلام انعكاساً حقيقياً لفلسفتنا التي تتمحور حول تقديم أعلى مستويات الخدمة لضيوفنا. ومما لا شك فيه أن هذا المكتب سيتيح لنا فرصة لمعرفة وفهم متطلبات ضيوفنا بشكل أكبر ورفدَهم بالمزيد من الخدمات، خاصة مع تدشيننا لوجهات جديدة في المستقبل القريب".
وأضاف بقوله: "ويعمل هذا المكتب على إيجاد فرص عمل جديدة للشباب العماني الطموح، إضافةً إلى تمكيننا من تحقيق هدفنا بإثراء تجربة المسافرين على متن خطوط طيران السلام".
هذا، ويشكل مكتب المبيعات إضافة قيمة إلى خدمات الدعم المتكاملة التي يقدمها طيران السلام لضيوفه والتي تتضمن الموقع الإلكتروني SalamAir.com، ووكلاء ومكاتب السفريات، ومركز الإتصالات الذي يوفر خدماته عبر مواقع التواصل المباشر أو البريد الإلكتروني أو عبر الاتصال على رقم الهاتف 24272222 968+.
ومن الجديرٌ بالذكر أنه بإمكانكم زيارة موقع طيران السلام الالكتروني وصفحات الشركة على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر (@SalamAir)، وفيسبوك (SalamAirOfficial)، وإنستجرام (@salamair) لمعرفة أخر الأخبار والتحديثات حول الخدمات التي يقدمها طيران السلام.
- انتهى –
نبذة عن طيران السلام
تأسس طيران السلام، أوّل طيرانٍ اقتصاديّ في عُمان، في عام 2016 تحت إدارة وإشراف وملكيّة شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ’أساس‘. وقد كان الهدف من إطلاقه تلبية متطلّبات الحركة الجويّة المتنامية في السلطنة وبأسعارٍ معقولة، فضلاً عن المساهمة في تعزيز الاقتصاد الوطنيّ عبر إيجاد الفرص التنمويّة والوظيفيّة في مختلف القطاعات الاقتصاديّة في عُمان.
وقد انطلق طيران السلام ملتزماً بتقديم أعلى معايير الضيافة وخدمة العملاء، مستوحيّاً مبادئه من روح عُمان الأصيلة وكرم شعبها المعطاء. كما عزّز من رؤيته لرفد ضيوفه بأفضل مستويات الخدمة الاستثنائيّة في كلّ رحلة من خلال تبنّي قيم الضيافة الأصيلة والثقة والابتكار، والتي تعكس عراقة الثقافة العُمانيّة الغنيّة.
هذا، وقد بدأت الشركة عملياتها التشغيليّة بشكلٍ تجاريّ في يناير 2017 عبر أسطولٍ متنامٍ من الطائرات الحديثة من طراز (A320). ويسيّر طيران السلام حاليّاً ثلاث رحلاتٍ يوميّة إلى مطار صلالة الدوليّ، ومرتين يومياً إلى دبي من مدينتيّ مسقط وصلالة.

طيران السلام يدشّن أولى وجهاته الدوليّة مع رحلتين إلى دبيّ يوميّاً
رحلتان يومياً إلى مطار آل مكتوم الدوليّ في دبي وورلد سنترال (DWC) بدءًا من 28 فبراير ومن ثم تتحول الوجهة إلى مطار دبيّ الدوليّ بدءًا من 26 مارس.
أسعار منافسة تبدأ من 14.6 ريال عُمانيّ فقط.
توفر خيار ’الرحلة المباشرة‘ للمسافرين من وإلى صلالة.
مسقط، 28 فبراير 2017 – دشّن طيران السلام، أوّل طيرانٍ اقتصاديّ في السلطنة، أولى رحلاته الدوليّة متجهاً إلى دبي. هذا، وستنطلق رحلتان يوميّاً من مطار مسقط الدوليّ باتجاه مطار آل مكتوم الدوليّ في دبي وورلد سنترال (DWC) قبل ان يتحول مسار الرحلة ليحطّ في مطار دبيّ الدوليّ اعتباراً من 26 مارس القادم. وقد تمكن الناقل الجويّ الجديد من تحقيق هذه الخطوة التقدمية بعد وصول طائرته الثانية من طراز إيرباص (A320)، التي أطلق عليها اسم ’فتح الخير‘، حيث ستتيح له طرح رحلة يوميّة ثالثة إلى صلالة.
وفي تعليقه، قال المهندس خالد بن هلال اليحمدي، رئيس مجلس إدارة طيران السلام: " لقد شهدنا بداية عام جديد حافلا بالنجاح من خلال إطلاق رحلاتنا إلى صلالة ودبيّ، الأمر الذي عزز من التزامنا بدعم كافة مظاهر النموّ الاقتصاديّ في عُمان". وأضاف: "وبالنسبة إلى شركة طيرانٍ جديدة، تظهر أرقامنا نتائج مبشّرة على جميع المستويات. كما أنّنا حظينا بأصداءٍ إيجابيّة قويّة من ضيوفنا مما يؤكد قدرتنا على إعادة تعريف تجربة السفر دون التنازل عن أعلى معايير الراحة والسلامة والجودة".
ومن جانبه، قال فرانسوا بوتليـيـه، الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام: "تمثّل دبيّ وجهة جاذبة للعمل والسياحة، ومن هنا فإنّ طرح رحلتين يوميتين سيمنح ضيوفنا مزيداً من الخيارات ضمن حدود ميزانيّاتهم الماليّة. واننا نهدف الى توسيع شبكتنا الدوليّة حيث سنعلن عن وجهاتٍ جديدة من وإلى كلّ من باكستان والمملكة العربيّة السعودية خلال الأسابيع القادمة وذلك تزامناً مع وصول طائراتنا الجديدة".
هذا، وسيكون بإمكان ضيوفنا حجز رحلاتهم من مسقط إلى دبيّ على الموقع الإلكترونيّ للشركة ضمن ثلاثة خياراتٍ صممت خصّيصاً لتناسب مختلف متطلّباتهم، ألا وهي ’خفيف‘ و’مرح‘ و’مرن‘، ومع أسعار تبدأ من 14.6 ريال عُمانيّ فقط. وإلتزاماً من الشركة بإثراء تجربة ضيوفها، فقد قامت بتوفير خيار ’الرحلة المباشرة‘ على رحلات الساعة الخامسة وخمسةٍ وثلاثين دقيقة من صلالة إلى دبيّ، الأمر الذي يعني عدم حاجة الضيوف إلى مغادرة الطائرة في مسقط، حيث ستتضمن الخدمة توقّفاً لمدّة 50 دقيقة فقط.
وإنطلاقاً من فلسفته التي تتمحور حول الاهتمام بضيوفه في كلّ ما يقوم به، يحرص طيران السلام على تجسيد كرم الضيافة العُمانيّة الأصيلة في جميع جوانب خدماته على الأرض وفي الأجواء. وقد تمّ توفير قائمةٍ من الخدمات الإضافيّة ذات الأسعار التنافسيّة، والتي تتضمن زيادة الوزن المسموح به للأمتعة، وإمكانيّة إختيار المقاعد، وأفضلية الحجز.
-انتهى-

برعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد آل سعيد
طيران السلام يسطر صفحة إنجاز جديدة في تاريخ قطاع الطيران في السلطنة ويعانق سماءها الزرقاء
29 يناير 2017، مسقط: أزاح طيران السلام، أول طيران اقتصادي في السلطنة، يوم الأحد 29 يناير 2017 الستار عن أولى طائراته والتي أُطلق عليها اسم "سمهرم" مضيفا صفحة جديدة في تاريخ قطاع الطيران في السلطنة. وقد رعى حفل التدشين الذي أقيم في مطار مسقط الدولي صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد آل سعيد بحضور عدد من كبار المسؤولين من القطاعين العام والخاص، ومجموعة من العاملين في قطاع الطيران بالإضافة إلى ممثلي عدد من الوسائل الإعلامية المحلية والدولية. وتعد هذه الخطوة المهمة إيذانا ببداية مسيرة طيران السلام لتوفير رحلات جوية منخفضة التكاليف، وخدمات تتجلّى فيها سمات الثقافة العُمانية.
وشهد الحفل إزاحة الستار عن طائرة إيرباص إيه 320 وعرض الزي الرسمي لطاقم طيران السلام. وعكست الألوان التي ظهرت بها الطائرة والطاقم الهوية التجارية للطيران والتي استوحتْ مكوناتها من المناظر الطبيعية العُمانية مجسدةً المناظر الخضراء النابضة بالحياة، ولون البحر والسماء الصافية. كما استوحيَ اسم طيران السلام من ثقافة السلطنة ودورها التاريخي المتأصل كسفيرةٍ للسلام، ومن التحية العربية المعروفة والتي تبدأ بكلمة "السلام".
وفي هذا السياق قال المهندس خالد بن هلال اليحمدي، رئيس مجلس إدارة طيران السلام: "نشعر بالفخر لتحقيق هذا الإنجاز خلال 12 شهرا مقدرين الدعم الكبير الذي حظينا به من المساهمين والجهات المعنية بالإضافة إلى فريقنا الذي عمل بتفانٍ، والتزم لإنجاز هذا المشروع بمستوىً عالٍ من الكفاءة. كما يسعدني الإشارة إلى أن 68% من موظفي طيران السلام هم من العُمانيين، وأننا أشركنا في عملنا عددا من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العمانية لتحقيق هذا الإنجاز لأننا في طيران السلام نحرص على تجسيد التجربة العُمانية في كل جوانب عملنا".
ومن جانبه قال فرانسوا بوتلييه، الرئيس التنفيذي لطيران السلام: "أود أن أشكر فريق طيران السلام، وشركائنا، وكل من ساندنا لتحقيق هذا الإنجاز المهم. لقد بذلنا جهدنا لضمان تسيير أولى رحلات طيران السلام في الوقت المناسب دون التفريط في الجودة والبساطة اللذان نعدهما شعارا لنا. نسعى لنمنح المسافرين تجربة فريدة تتسم بالمرونة وبخيارات متعددة عند التخطيط لرحلاتهم بأسعار في المتناول مما سيمكن عددا أكبر الأشخاص من السفر جوّا واستكشاف وجهات جديدة بالإضافة إلى تسهيل وصولهم لعائلاتهم وأصدقائهم". وأضاف: "سنتذكر ما حدث اليوم باعتباره خطوة مهمة تجاه الاستفادة من قطاع الطيران في السلطنة، وهو بالتأكيد يوم فخر لنا جميعا".
ويلي حفل إزاحة الستار عن طائرته "سمهرم"، تسيير طيران السلام أولى رحلاته من مطار صلالة إلى مطار مسقط الدولي يوم الإثنين 30 يناير 2017. وسيبدأ طيران السلام رحلاته من وإلى مسقط وصلالة، ومن ثم توسيع نطاق وجهاته هذا العام لتشمل مطار دبي، ومطاري جدة والمدينة بالإضافة إلى كراتشي، وسيالكوت، ومولتان. ومن المتوقع أن يعزز طيران السلام قطاع السياحة في السلطنة من خلال توفير وسيلة نقل فاعلة وبأسعار مناسبة مُساهِما بذلك في تحقيق تطلعات البلد الرامية إلى تنويع الاقتصاد الوطني بتطوير عددا من القطاعات بما فيها قطاع السياحة.
انتهى -

2016

احتفالاً بالعيد الوطنيّ السادس والأربعين المجيد
 
أولى طائرات طيران السلام من طراز إيرباص (A320) تهبط في مطار مسقط الدوليّ

مسقط، 19 نوفمبر 2016- احتفى طيران السلام بالعيد الوطنيّ السادس والأربعين المجيد مع قيام أوّل طائراته بالهبوط في مطار مسقط الدوليّ. فقد حطّت طائرة الإيرباص (A320) على أرض المطار وهي تزدان بشعار طيران السلام وظلال اللونين الأزرق والأخضر في دلالة رمزيّة لمشاهد البحر الساحرة والطبيعة الخلّابة التي تزخر بها السلطنة.
وفي تعليقه على ذلك، قال المهندس خالد بن هلال اليحمدي، الرئيس التنفيذي للشركة المؤسسة، شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ’أساس‘، ورئيس مجلس إدارة طيران السلام: "ها قد سطّرنا اليوم إنجازاً جديداً في سجلّ المنجزات التي حققناها حتى هذه اللحظة، ونحن فخورون بكوننا قد تمكّنا من القيام بهذه الخطوة خلال العيد الوطني السادس والأربعين المجيد للسلطنة". وأضاف: "إنّ السلامة والأمان يتربعان على قمة أولوياتنا في طيران السلام، ونحن نبذل قصارى جهدنا لإنهاء جميع متطلبات مرحلة الاختبار بحيث نباشر رحلاتنا الجوية بين مسقط إلى صلالة قبل نهاية هذا العام بمشيئة الله تعالى وتوفيقه".

ومن جانبه، قال فرانسوا بوتليـيـه، الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام، والذي كان برفقة الطيارين داخل مقصورة القيادة خلال الرحلة: "لقد كنت فخوراً جداً بوجودي خلال اللحظة التي حطّت فيها أولى طائراتنا على أرض مطار مسقط الدوليّ والذي سيكون قاعدتنا والتي سنطلق منها لوجهاتنا المختلفة في مسيرتنا لدفع عجلة قطاع الطيران الاقتصادي في عُمان. ونحن الآن بصدد الانتهاء من جميع التعديلات الضرورية على الطائرة، حيث أنّنا على ثقةٍ تامّة، ومن خلال أسطولنا الأولي من ثلاثة طائرات، من قدرتنا على ترسيخ مكانتنا وتقديم أفضل تجربة تجسّد الروح العُمانيّة الأصيلة في أسمى معانيها لجميع مسافرينا".
وأضاف بوتليـيـه: "ينصبّ تركيزنا على نيل رضا العملاء، وسنلتزم على الدوام بالارتقاء بمعايير السفر لأغراض العمل والاستجمام من خلال إعادة تعريف مفهوم الطيران منخفض التكلفة، وفتح المزيد من الآفاق أمام المسافرين للاستمتاع بتجربة سفر مثرية بكلفةٍ أقلّ، ودون التنازل عن عناصر الجودة والسلامة والأمان".

جديرٌ بالذكر أنّ طائرات الإيرباص من طراز (A320) تعد أفضل الخيارات المطروحة للرحلات المحليّة والقصيرة، حيث أنّها تمثّل وسيلة عمليّة وفعّالة للطيران الاقتصاديّ. هذا، وستتوفر درجة واحدة للسفر على متن أسطول طيران السلام مع وجود صفين من ثلاثة مقاعد مريحة على جانبي الطائرة يفصل بينها ممر وسطيّ.

تحت رعاية صاحب السموّ السيد تيمور بن أسعد آل سعيد
 
طيرانُ السلام يطلق هويّته التسويقيّة تجسيداً لجوهر الثقافة العُمانيّة وتلبيةً للتطلّعات المستقبلية

مسقط، 11 أكتوبر 2016- تحت رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد آل سعيد، الأمين العام المساعد للتعاون الدوليّ بمجلس البحث العلميّ، قام طيران السلام، أوّل طيرانٍ اقتصاديّ في السلطنة، بكشف النقاب عن هويّته التسويقيّة التي استنبطت من جوهر الثقافة العُمانيّة الأصيلة وكرم ضيافة شعبها، لتعكس بذلك فلسفة الشركة التي تتمحور حول الاهتمام بعملائها في كلّ ما تقوم به. وقد تمّ تصميم الهوية لتحتفي بعناصر العمارة العُمانيّة المتنوعة والغنيّة، كما استوحيت ألوانها من المشاهد الطبيعيّة الخلابة للبحر وأشكال الحياة النباتيّة والحيوانيّة المختلفة التي تزخر بها عُمان.

وحضر حفل التدشين عددٌ من كبار الشخصيات والمساهمين في شركة ’أساس‘ وشركة طيران السلام، بالإضافة الى المهتمين بقطاع السفر والسياحة وجمعٌ من الإعلاميين. وخلال الحفل أوضح المهندس خالد بن هلال اليحمدي، الرئيس التنفيذي للشركة المؤسسة، شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ’أساس‘، ورئيس مجلس إدارة طيران السلام، بأنّ القيم الأساسيّة للناقل الجويّ الجديد جاءت لتجسّد مدى التزام الشركة بتقديم أعلى معايير الضيافة وخدمة العملاء. وقال: "تلخص هوية طيران السلام قيم الثقة والالتزام والبساطة المتأصلة في ثقافة السلطنة. ويشكّل ذلك قاعدةً راسخة للمضيّ قدماً نحو إعادة تعريف مفهوم الطيران منخفض التكلفة وفتح الآفاق أمام المزيد من المسافرين للاستمتاع بتجربة سفر مثرية بكلفة أقلّ ودون التنازل عن الجودة".

ومن جانبه، قال فرانسوا بوتليـيـه، الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام: "يعدّ الإعلان عن الهوية التسويقيّة لطيران السلام محطةً مهمة من محطاتنا المتتالية نحو إطلاق أوّل رحلة جويّة لنا قبل نهاية العام الجاري، كما يشكّل بداية حقبةٍ جديدة للمسافرين في المنطقة. ومن هنا، فسوف يساهم طيران السلام في نقل قطاع الطيران المتنامي في السلطنة نحو مستوياتٍ جديدة ويعزز من تقدّم البلاد ونموها وازدهارها عبر تسهيل السفر لأغراض العمل والترفيه والسياحة ".

وأضاف بوتلييه: "سيكون بإمكان المسافرين حجز رحلاتهم على متن طيران السلام قريباً، وذلك عبر مركز خدمة العملاء وموقعنا الإلكترونيّ حيث نقوم حالياً بوضع اللمسات الأخيرة لإنهاء كافة الأعمال فيهما. هذا، وقد صممنا بوابتنا الإلكترونيّة بحيث تكون غاية في السهولة وتتضمن كافة التفاصيل حول جداول الرحلات، وهيكلة الأسعار، والعديد من الخيارات المرنة، إضافة إلى عروضنا الخاصة على تذاكر السفر. كما يمكن شراء تذاكرنا كذلك من مكاتب المبيعات التي ستكون متوفرة في مطاري مسقط وصلالة الدوليين".

كما قدّم سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي - الرئيس التنفيذيّ للهيئة العامّة للطيران المدنيّ، تهنئته لطيران السلام كاول طيران اقتصادي في البلاد على هذه الخطوة المهمة، وقال: "في ضوء الحاجة لرحلات الطيران الاقتصادي بعمان ومع وجود الطفرة الكبيرة في عمليات التطوير والتوسعة التي تشهدها مطارات السلطنة فهناك فرصة استثنائيّة لطيران السلام لإحداث تأثير إيجابيّ في القطاع. وبوجود الأسعار المنافسة والعروض القيّمة فسيتيح هذا الناقل الوطني الاضافي المجال أمام المواطنين والمقيمين وقطاع الشركات للسفر بشكلٍ متكرّر دون المزيد من النفقات الإضافيّة. وبدورنا، فنحن نتطلع من خلال السماح لاكثر من مشغل جوي وطني الى تقديم خدمات أفضل وتنشيط حركة المسافرين بمطارات السلطنة ونتمنى لطيران السلام كُلّ التوفيق والنجاح".

هذا، وقد حصل طيران السلام على رخصته التشغيليّة من الهيئة العامة للطيران المدنيّ في مطلع العام الجاري، ومن المتوقع أنّ يباشر أسطوله الجويّ المكوّن من ثلاث طائرات من طراز إيرباص (A320) رحلاته الجويّة بحلول نهاية هذا العام. وستنطلق أولى الرحلات من صلالة إلى مسقط، ومن ثم سيتمّ توسيع خطوط الطيران لتشمل بعض المطارات في دول مجلس التعاون الخليجيّ والشرق الأوسط.

جديرٌ بالذكر أنّ طيران السلام قد تأسس عن طريق شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ’أساس‘، والتي تعدّ بدورها إحدى الشركات الاستثمارية الرئيسية في السلطنة. وقد تمّ تأسيس هذا الناقل الجويّ الاقـتـصادي لتلبية المتطلبات المتنامية للحركة الجوية في عُمان، والتي يتوقع نموّها بنسبة 40% بحلول عام 2019. وقد قامت ’أساس‘ باستثمار ضخم في طيران السلام، حيث يشكل أحد أكبر مشاريعها الهادفة لتطوير قطاع الطيران الوطنيّ ودفع عجلة النمو والتقدّم في السلطنة وتعزيز استراتيجيتها نحو تنويع الموارد الاقتصاديّة. كما جاء المشروع إنطلاقاً من رؤية استشرافيّة ومنهجيّة متكاملة تبنّتها الشركة للارتقاء بكافة جوانب سلسلة التوريد في قطاعي السياحة والضيافة في عُمان.

تعيـيـن فرانسوا بوتلييه رئيسا تـنفـيذيّا لـ "طيران السـلام"


مسقط، 4 أكتوبر 2016- أعلن مجلس إدارة شركة طيران السلام ش. م. م. عـن تعيـيـن فرانسوا بوتليـيـه في منصب الرئيس التنفيذيّ لأوّل طيرانٍ اقتصادي في السلطنة. واستناداً على خبرته الواسعة التي تمتد أكثر من 30 عاماً في هذا القطاع، سيتولى فرانسوا مسؤولية توجيه الناقل الجويّ الجديد لإطلاق أولى رحلاته خلال الربع الأخير من العام الجاري حيث سيقوم بلعب دورٍ محوريّ في إدارة العمليات ووضع استراتيجيّات العمل لتلبية متطلبات الحركة الجوية في السلطنة، والتي يتوقع نموّها بنسبة 40% بحلول عام 2019.

وقبيل انضمامه إلى طيران السلام، شغل فرانسوا وظيفة الرئيس التنفيذيّ لطيران ناس، وهو ناقل جوي منخفض التكلفة في المملكة العربيّة السعودية. وقد كان لإدارته الأثر في نجاح الشركة بنقل حوالي 4 ملايين مسافر سنوياً. كما ساهم فرانسوا في تأسيس وقيادة شركة طيران فلاي بابو، وهو ناقل جويّ إقليمي في أوروبا، إضافة إلى عمله لدى الخطوط الجويّة الدوليّة السويسريّة في جنيف. كما تتضمن مسيرته المهنية الحافلة عدداً من الجوائز والتكريمات، حيث حصد لقب ’أفضل رئيس تنفيذيّ في قطاع الطيران‘ في عام 2013 من مجلة أرابيان بيزنس نيوز.

وبهذا الصدد، قال المهندس خالد بن هلال اليحمدي، الرئيس التنفيذي للشركة المؤسسة، شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ’أساس‘ ورئيس مجلس إدارة طيران السلام: "يسرنا الترحيب بفرانسوا بوتلييه لقيادة الإدارة التنفيذية لطيران السلام في أعوامها الأولى التي تعد أهم الأعوام لشركات الطيران. ولا شكّ بأنّ معرفته الفنيّة بالكفاءة التشغيليّة ودرايته الواسعة بإدارة عدة شركات خطوط جويّة تجارية واقتصاديّة جعلت منه مؤهلاً لتولي هذا المنصب في هذه المرحلة المهمة من مسيرة طيران السلام".
ومن جانبه، صرح فرانسوا بوتلييه بقوله: "إنني فخور بالعمل لدى شركةٍ سيكون من شأنها تغيير ملامح صناعة الطيران في السلطنة. يعدّ سوق الطيران في الشرق الأوسط ضمن الأسواق الأسرع نمواً عالمياً نظراً لموقعه الإستراتيجي والقريب من 80% من بلدان العالم مما يجعل أمام السلطنة فرصة سانحة لتعزيز نموها في هذا المجال الحيويّ. وإنّني أتطلّع للمساهمة في توطيد مكانة السلطنة كوجهة جاذبة على مفترق الطرق بين قارات العالم".

الجدير بالذكر أنه قد تم تشكيل مجلس إدارة شركة طيران السلام ش. م. ع. م. وعقد أول اجتماعاته نهاية شهر سبتمبر الماضي بعد دخول القطاع الخاص العماني في الاستثمار بجانب كل من شركتي "أساس" و"تنمية" المملوكة لصندوق الاحتياطي العام للدولة وصناديق التقاعد وبلدية مسقط. هذا، وتجري الأعمال في طيران السلام على قدمٍ وساق مع خططه للانطلاق أواخر العام الجاري، حيث استأجرت الشركة ثلاث طائرات من طراز إيرباص (A320). وفي إطار رؤيته الهادفة إلى تعزيز قطاعي السياحة والأعمال، سيقوم طيران السلام بدورٍ ريادي لدفع عجلة النموّ الاقتصاديّ عبر توفير رحلات جويّة منخفضة التكلفة وتطوير قطاع الطيران في السلطنة.